شهد مناخ الاستثمار في مصر العديد من الإصلاحات التشريعية والمؤسسية الهامة والتي كان لها تأثير  ملموس على زيادة معدلات الاستثمارات المحلية  والعربية والأجنبية، بالإضافة إلى ارتفاع صافي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر. حيث تبنت وزارة الاستثمار العديد من السياسات الرامية إلى تبسيط الإجراءات والتيسير على المستثمرين، والتي يأتي في مقدمتها صدور قرار رئيس الجمهورية رقم 17 لسنة 2015 بتعديل بعض أحكام قانون ضمانات وحوافز الاستثمار رقم 8 لسنة 1997، وكذلك صدور قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1820 لسنة 2015 بإصدار اللائحة التنفيذية للقانون.

كما تم تنفيذ مجموعة من الإجراءات الهادفة إلى تبسيط الإجراءات والتيسير على المستثمرين منها العمل على تطوير وتفعيل منظومة الشباك الواحد، واستحداث وحدة الخدمة المميزة بمجمع خدمات الاستثمار، وميكنة عدد من الإجراءات كلياً ومنها شهادة عدم الالتباس، واستكمال منظومة التسجيل بمجمع خدمات الاستثمار، وافتتاح المبنى الجديد بفرع خدمات الاستثمار بالإسكندرية والمجهز بأحدث النظم المادية والتكنولوجية لتقديم الخدمات، هذا بالإضافة إلى الانتهاء من من المرحلة الأولي للتأسيس الالكتروني للشركات وهي مرحلة تقديم طلب التأسيس ومراجعة المستندات، ويجري العمل حالياً على الانتهاء من المرحلة الثانية وهي الدفع الالكتروني،ثم المرحلة الثالثة وهي التوقيع الالكتروني.

وقد انعكست الجهود التي تم بذلها والإجراءات التي تم تبنيها في تعزيز ثقة المستثمرين في الاقتصاد المصري ومناخ الاستثمار في مصر، حيث نجحت مصر في جذب صافي تدفقات استثمار أجنبي مباشر بلغت قيمتها 71 مليار دولار منذ نشأة وزارة الاستثمار في يوليو 2004 وحتى الربع الأول من العام المالي 2016/2015، كما بلغ عدد الشركات التي تم تأسيسها منذ العام المالي 2005/2004 وحتى النصف الأول من العام المالي 2015/2016 نحو 84359 شركة برؤوس أموال مُصدرة بلغت قيمتها نحو 208.8 مليار جنيه، كما بلغ عدد الشركات القائمة التي شهدت توسعات نحو  11440 شركة برؤوس أموال مُصدرة بلغت قيمتها نحو 509.6 مليار جنيه خلال نفس الفترة.

images

أبرز المجالات الاستثمارية في مصر

1-مصر مركز اقتصادي عالمي لتجارة البترول والغاز الطبيعي:

تمتلك مصر حاليا من الإمكانيات والمقومات التي تتيح لها أن تكون مركزا محوريا تصدر الطاقة من مصادرها الذاتية وإنتاجها إلى الأسواق الرئيسية في أوروبا، كما يمكن زيادة طاقات التخزين بالموانئ المصرية على البحر الأحمر والأبيض المتوسط للاستفادة من البنية الأساسية للشبكات القومية للأنابيب لنقل الزيت ونقل الغاز وفى تداول المنتجات البترولية لتلبية احتياجات التجارة الدولية وخاصة دول الاتحاد الأوروبي، ولاستغلالها في حالة الاحتياج لتلبية المتطلبات المحلية، وهذا التمركز يتيح فرصا استثمارية كبيرة في المشروعات المرتبطة بالطاقة، وتستند هذه الإمكانيات إلى:

أ- قرب موقع مصر الجغرافي من الأسواق العالمية لدول الاتحاد الأوروبي والشرق الأوسط وأفريقيا، وقد أصبحت مصر الشريك البحري الطبيعي لدول الاتحاد الأوروبي، وذلك عبر البحرين المتوسط والأحمر ومن خلال مشروع الممرات السريعة التي تربط الاتحاد الأوروبي بجميع الدول المجاورة عبر البحار، حيث تم اختيار مينائي الإسكندرية وشرق بورسعيد ضمن ممرات المشروع، بالإضافة إلى الموانئ الواعدة على البحر الأحمر (رأس شقير، الأدبية والسخنة). وعلى سبيل المثال فإن ميناء السخنة وشرق التفريعة يعتبران محورين بحريين من المحاور البحرية الخمسة التي تربط الاتحاد الأوروبي بدول الجوار. ويتيح استثمار موقع مصر الجغرافي المتميز الحصول على نصيب أكبر من التجارة الدولية في المنتجات البترولية والغاز الطبيعي.

ب- القرب من مناطق إنتاج الزيت الخام والغاز في الدول العربية المنتجة بمنطقة الخليج وشمال وغرب أفريقيا وكذلك القرب نسبياً من منطقة بحر قزوين.

ج- وجود قناة السويس وهى من أهم الممرات الدولية المائية عالميا، ويمر بها نسبة كبيرة من التجارة العالمية للزيت الخام والمنتجات البترولية والغاز المسال، وتقدر بحوالي 7.5% من حجم التجارة اليومية عالميا.

د- يعتبر خط أنابيب سوميد بين خليج السويس والبحر الأبيض أحد الشرايين المهمة لنقل النفط الخام والذي يتم من خلاله نقل حوالي 115 مليون طن سنوياً من الزيت الخام، وتشترك معه قناة السويس في نقل نحو 98% من بترول الخليج العربي المصدر إلى دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. وتجدر الإشارة إلى أن حصة مصر في خط سوميد50% وأن السعودية والكويت والإمارات وقطر حصتهم جميعا 50% الباقية، وقد زادت مشاركة خط أنابيب سوميد فى تجارة نقل البترول العالمية بمضاعفة سعة الخط بعد ربط ميناء العين السخنة على خليج السويس بميناء سيدي كرير على البحر المتوسط، بخطى أنابيب طول كل منها 320 كم لنقل النفط الخام إلى أسواق أوروبا وأمريكا، وجارى التوسع في المستودعات والسعات التخزينية بسيدي كرير والسخنة.

2-صناعة بترولية ناجحة ومتطورة  من أقدم صناعات البترول على مستوى العالم:

حيث بدأت هذه الصناعة في أوائل القرن العشرين، وحاليا تمتلك كوادر فنية مدربة على أعلى المستويات ولها خبرات طويلة في كافة مجالات البحث والاستكشاف والإنتاج والنقل والتكرير. وحاليا يمثل النقص عالمياً في الكوادر الفنية المدربة في مجالات صناعة البترول والغاز أحد أهم المحددات التي تؤثر على تنمية الموارد البترولية للدول المنتجة والمستخدمة، ولذا فإن توافر هذه الكوادر في مصر يعتبر ثروة قومية إضافية، حيث يلزمنا حسن استغلالها في مجالات البحث والاستكشاف والإنتاج، إذ يتم ذلك من خلال ابتكار آليات استثمارية للتوسع في المشاركة خارجيا في هذه الأنشطة، وخاصة بدول الجوار(السودان/تشاد/ليبيا/ موريتانيا/ النيجر)، وبهدف تأمين مصادر إضافية لموارد مصر من البترول، وذلك على غرار ما تقوم به دول أوروبية مثل إسبانيا ودول آسيوية كالصين وغيرها.

3-طاقة الريــاح:

تمثل طاقة الرياح بديلاً مبشراً لإنتاج الطاقة في مناطق غرب خليج السويس وساحل البحر الأحمر بين منطقة رأس غارب وسفاجا ومنطقة شرق العوينات بالصحراء الغربية حيث تتميز هذه المناطق بنشاط رياح ثابت نسبياً وتصل سرعة الرياح غرب خليج السويس إلى 10 أمتار في الثانية، بالإضافة إلي منطقة العلمين ومرسي مطروح بالساحل الشمالي. كما تم إصدار أطلس الرياح وبه تعتبر مصر واحدة من 30 دولة علي مستوي العالم أنجزت أطلس الرياح بها.

4-الطاقة الشمسية:

تعتبر الطاقة الشمسية بديلا واعداً في مصر، حيث تتراوح عدد ساعات سطوع الشمس في المناطق النائية بين 2300 إلي 4000 ساعة سنوياً، وتم إنشاء محطة توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في منطقة الكريمات جنوب القاهرة.

5-صناعة التكنولوجيا والبرمجيات: يمكن الاستثمار في كافة الأنشطة الصناعية على اختلاف أنواعها من تصنيع وتجميع بالإضافة إلى أنشطة التنقيب عن المعادن وتجهيزها وكافة الصناعات المغذية والمكملة الأخرى. ولكن يظل المناخ مواتياً للاستثمار في مجالات تصميم وإنتاج برامج الحاسبات الآلية وتطبيقاتها وتشغيلها، بالإضافة إلى إنشاء وإدارة المناطق التكنولوجية.

6-مجالات البنية الأساسية وتنمية المجتمعات العمرانية

يتم الاستثمار فيها من خلال إقامة وتشغيل وإدارة محطات مياه الشرب والصرف الصحي، بالإضافة إلى محطات توليد الكهرباء وإنشاء الطرق وخطوط المواصلات. كما تعد تنمية المجتمعات العمرانية الجديدة مجالاً خصباً للاستثمار في المناطق الصناعية الجديدة مثل شرق التفريعة وشمال غرب خليج السويس من خلال إنشاء المدن الصناعية وإقامة المرافق ومشروعات البنية الأساسية بها.

7-الزراعة:

يجرى الاستثمار في هذا القطاع من خلال استصلاح الأراضي الزراعية وتصدير الإنتاج الزراعي، إلى جانب إنشاء وإدارة المزارع السمكية وغيرها، ويشار إلى أن إنتاجية قطاع الإنتاج الزراعي ككل تقدر بحوالي 21 ٪ من إجمالي الإنتاج الصناعي في مصر, لتصل عام 2010 إلى حوالي 4,7 مليار دولار.

8-السياحة:

يتيح مناخ مصر الملائم صيفاً وشتاءاً الفرصة أمام المستثمرين للاستثمار في مختلف مجالات السياحة مثل إقامة الفنادق والقرى السياحية، بالإضافة إلى مشروعات النقل السياحي وغيرها. وتستحوذ السياحة حالياً على 4% من إجمالي الناتج المحلي لمصر، وبعد أن شهدت نموا بمعدل 24.2 % في عامي 2007 / 2008 ، فقد انخفضت أعداد السياح خلال عامي 2011-2012 بسبب ما اعتري مرحلة التحول في مصر من حالة عدم استقرار نسبي.

9الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات:

يعتبر قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أحد القطاعات الرائدة في العالم حيث أتي في المركز الثالث عشر على مؤشر جلوبال سيرفيسيز لوكيشين والخاص بمؤسسة أيه .ني .كيرنى ( A. T. Kearney) مُتقدماً على نظيره في بعض البلدان المنافسة مثل جمهورية التشيك والإمارات العربية وكندا و أستراليا، و إيرلندا، وخلال الأعوام الأربعة 2008-2012، ظلت معدلات النمو السنوي لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عند %18 أو أكثر، كما بلغ حجم الاستثمارات الجديدة ما يزيد على 9.3 مليار دولار أمريكي .ويحقق هذا القطاع إيرادات سنوية تزيد على 700 مليون دولار أي ما يعادل 1% من الناتج القومي.

10-التعليم:

يزخر قطاع التعليم في مصر بالعديد من الفرص الاستثمارية، ولديه القدرة على تكوين خدمة أكبر من حيث حجم القوى البشرية العاملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

11-الخدمات المالية:

يُعد قطاع الخدمات المالية في مصر- أحد أقدم القطاعات وأكثرها ثباتاً في الشرق الأوسط- وواحداً من أكثر القطاعات تطوراً في المنطقة وذلك بفضل وجود قطاع خاص نشط وكذلك الإصلاحات التنظيمية الرئيسية. وفي الوقت الحالي، تعتبر البنوك وشركات السمسرة والبنوك الاستثمارية وشركات الملكية الخاصة في مصر من أكثر المؤسسات نشاطا وحيوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حيث تنجح في جذب استثمارات أجنبية كبيرة من الكيانات الكبرى والأسماء المرموقة على المستويين المحلي والعالمي كما تمضي قدما في تنفيذ خطط طموحة خاصة بهم.

download (2)