آفة هذا العصر هى التسرع والاندفاع وراء الشغف والطموح دون العلم بالمخاطر التي قد تحيط بالمرء وهو يعتقد أنه في طريقه للنجاح، كذلك مرور الوقت سريعًا وعدم القدرة على إنجاز ما يحاول المرء الوصول إليه يرجع سببه لوقوع المرء في عدم التخطيط الجيد ووضع أولويات للأهداف التي يسعى إليها، فكل مرحلة عمرية تحتاج إلى أهداف مختلفة عما قبلها، ولا يجب استعجال النجاح والتميز فمن استعجل شئ قبل أوانه عُوقب بحرمانه، لذلك حتى تُسهّل على نفسك الطريق وتتمكن من تحصيل أكثر من مهارة في وقت واحد تعلم فن التخطيط، ونقدم لك بعض النصائح التي قد تساعدك على تعلم تلك المهارة.

التفريق بين الأهداف والرغبات، بعض الرغبات الإنسانية قد تكون وقتية ويمكن إشباعها مثل الرغبة في امتلاك سيارة جديدة أو منزلًا جديدًا، أما الأهداف فيصعب الوصول إليها وتحتاج إلى الوقت والتخطيط واكتساب الخبرات والمهارات.

حدد المجال الذي ترغب أن تنجح فيه، لابد أن يكون لك شغفًا في الحياة فأي المجالات تريد أن تقتحم هل ترغب في أن تصبح رائدًا للأعمال، أم ترغب في التسويق العقاري أو البناء والتملك، وبعد تحديد مجالك، حدد أهدافك التي ترغب في الوصول إليها.

تأكد أنك تمتلك القدرة لتحقيق أهدافك، النجاح لا يطرق الأبواب بل نحن من نسعى إليه، لذلك إن كنت تمتلك صفات مثل الكسل والاعتماد على الغير والتي قد تقف في طريق وصولك لأهدافك، فبادر بالتخلص منها وعوّد نفسك على الصفات التي تضمن لك السعي للنجاح.

اجعل أهداف دائمًا نصب عينيك، اكتب أهداف في ورقة وعلقها على جدار غرفتك، وتذكرها دائمًا حتى لا تثبط عزيمتك والنظر إليها باستمرار يجعلها فكرة قريبة سهلة التحقيق.

راجع درجة إنجازك لأهدافك، لا تكتفي فقط بكتابة الأهداف وعقد النية للوصول إليها، بل كل حين وآخر ذكّر نفسك بها وبمدى نجاحك، وانتبه إلى المدة التي تفرق بين كل هدف وآخر، فهذا يجعلك تضع يديك على نقاط قوتك ونقاط ضعفك وتوضح لك الخطوات اللازمة لتكملة الطريق.

تعلم من تجارب الآخرين، من لم يعتبر من خطأ غيره سيكون هو العبرة لغيره، انتبه لذلك جيدًا وراجع أخطاء من سبقوك وتجنب تكرارها، كذلك لا تستمع إلى الآراء السلبية فقد تواجهك الكثير منها والتي تكون بدافع الغيرة لتثبيط عزيمتك، لذلك استمع إليها ولا تتأثر بها.