أغلقت وزارة التجارة والاستثمار معملاً لتعبئة التمور في محافظة القطيف، يقوم بخلط أنواع مختلفة من التمور مجهولة المصدر بغرض تسويقها عبر منافذ البيع المختلفة بعد التلاعب بتواريخ  صلاحيتها.

وضبطت الفرق الرقابية حوالي 3.5 طن من التمور الجاهزة للتعبئة، و900 كيلو جرام معبأة في علب خاصة معدة للتوزيع، إضافة إلى عدد كبير من براميل الدبس المنتجة داخل المعمل.

ورصدت الفرق خلال تفتيش المعمل افتقاد المقر للاشتراطات الصحية، إضافة إلى وجود كميات كبيرة من التمور مجهولة المصدر يتم تجميعها بواسطة عمالة مخالفة تقوم على خلط الأنواع المتشابهة منها، ووضع تواريخ صلاحية جديد عليها، بهدف غش وخداع المستهلكين. كما وقف مراقبو الوزارة على كميات كبيرة من الملصقات المزورة المجهزة بغرض وضعها على العبوات.

واتخذت الفرق الرقابية الإجراءات النظامية بحق العمالة وتم تسليمهم للجهات الأمنية، كما جرى ضبط وحجز جميع الكميات، واستدعت المسئولين عن الموقع للتحقيق وتطبيق العقوبات النظامية في حقهم.

يأتي ذلك في إطار مواصلة الوزارة جولاتها الرقابية على المستودعات والمنشآت التجارية، للتأكد من نظامية أعمالها، وعدم وجود ممارسات غش، وتحايل على المستهلكين.

وتؤكد وزارة التجارة والاستثمار عدم التهاون في إيقاع العقوبات النظامية على المخالفين والمتورطين في ممارسة الغش التجاري، وكل ما يعرض صحة وسلامة المستهلكين للخطر.

ودعت الوزارة عموم المستهلكين إلى الإبلاغ عن أي ملاحظات يتم اكتشافها أو أي شكاوى من خلال الاتصال على مركز البلاغات في الوزارة على الرقم (1900) أو عن طريق تطبيق “بلاغ تجاري” على مدار اليوم.