التجارة التبادلية هي استبدال المنتجات أو الخدمات التي تم دفع ثمنها بشكلٍ كلي أو جزئي بغيرها من المنتجات أو الخدمات بدلاً من استبدالها بالمال. ومع ذلك قد يتم تحديد ثمن المنتجات لأغراض حسابية فقط في التجارة التبادلية.

ويستخدم مصطلح التجارة الثنائية في وصف المعاملات التي تتم بين الدول السيادية. أو “أية معاملات تجارية تقتضي استبدال المنتجات أو الخدمات بما يعادلها في القيمة.”

أنواع التجارة التبادلية:

هناك خمسة أنواع للتجارة التبادلية وهي:

  • المقابضة: هي استبدال المنتجات أو الخدمات بغيرها من المنتجات أو الخدمات بشكلٍ مباشر دون استخدام العنصر النقدي كوسيلة للشراء أو الدفع.
  • المراجحة: هي معاملة تجارية تبيع فيها إحدى الشركات سند شراء منتجات من دولة بعينها لشركة أخرى.
  • الشراء المكافئ: هو بيع المنتجات أو الخدمات لإحدى الشركات التي يوجد مقرها في دولة أخرى عن طريق إحدى الشركات التي تتعهد بشراء منتج معين من نفس الشركة وفي نفس الدولة في المستقبل.
  • إعادة الشراء: هي عملية تحدث عندما تبني إحدى الشركات مصنعًا في دولةٍ ما – أو تقدم لهذه الدولة بعض الخدمات كوسائل التكنولوجيا الحديثة أو بعض المعدات أو توفر لها بعض الدورات التدريبية أو غيرها من الخدمات؛ بحيث تعقد الشركة مع هذه الدولة اتفاقًا على أن تأخذ نسبة محددة من إنتاج هذا المصنع كسدادٍ جزئي لقيمة العقد.
  • التعويض: هو اتفاق يُمكِّن أية شركة من تبديل أية عملة صعبة لدولةٍ ما بأي منتجٍ من نفس الدولة في المستقبل. كما أنه يطلق على أي اتفاق يعقد بين دولتين تشتري بموجبه إحدى الدولتين منتجًا ما من الأخرى؛ بحيث تشتري الدولة الأولى جميع مكونات المنتج ومواده الخام أو بعضها من الدولة التي سوف تشتري المنتج النهائي أو تقوم بتجميع هذا المنتج في الدولة التي قامت بشرائه.
  • تجارة المعاوضة: تمثل تجارة المعاوضة إحدى صور المقايضة حيث يكون أحد التدفقات المالية في المنتجات من ناحية وفي العملة الصعبة من ناحية أخرى.