وقع معالي وزير التجارة والاستثمار، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي مع وزير الاقتصاد بدولة الإمارات العربية المتحدة المهندس سلطان المنصوري مذكرة تفاهم بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال دعم ريادة الأعمال، وذلك على ضوء الملتقى الإماراتي السعودي للأعمال الذي تستضيفه العاصمة أبوظبي تفعيلاً لمخرجات “خلوة العزم”.

وتأتي هذه المذكرة في إطار حرص البلدين على توطيد العلاقات الأخوية وتكثيف التعاون الثنائي وتمتين العلاقات القائمة في مختلف المجالات بما يحقق تطلعات القيادتين والشعبين، وتحقيق الأهداف المشتركة بين البلدين الشقيقين.

وتهدف المذكرة إلى:

  • تأسيس وتعزيز علاقة الشراكة بين الطرفين في مجال دعم ريادة الأعمال.
  • توسيع أوجه التعاون والعمل المشترك.
  • إطلاق المبادرات والمشاريع في المجالات ذات العلاقة بريادة الأعمال.
  • تبادل المعرفة والخبرات والمعلومات والدراسات ذات العلاقة بريادة الأعمال.
  • تطوير وتنمية قدرات الموارد البشرية في كافة المجالات بما يكفل تطوير أدائها وتنمية مهارات الوظيفية.
  • تسهم في تطوير بيئة ريادة الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة.
  • تهيئة البيئة المحفزة والداعمة لريادة الأعمال.

وتتضمن اتفاقية خاصة بالتعاون في ملتقى الشركات الناشئة (Aim Startup) تهدف لإنشاء منصة استراتيجية للمنشآت والشركات الناشئة للتواصل مع المستثمرين والممولين من مختلف أنحاء العالم.

وستتولى اللجنة التنفيذية التابعة لمجلس التنسيق السعودي الإماراتي متابعة سير العمل في المشاريع والمبادرات التي يتم إطلاقها في إطار هذه المذكرة وتذليل كافة الصعوبات التي تعترض تنفيذ الأهداف المرجوة منها.

يشار إلى أن الملتقى الإماراتي السعودي للأعمال يهدف إلى تعزيز التعاون التجاري الاقتصادي والاستثماري وتوطيد الروابط وفتح قنوات استثمارية جديدة تهدف إلى تعزيز تنويع مصادر الدخل واستقطاب استثمارات ذات قيمة مضافة إلى الاقتصاد وزيادة حجم الصادرات غير النفطية.