النظام الاقتصادي هو مجموعة القواعد الاقتصاديّة، التي تعتمد على أحكام قانونيّة، وتنظّم البيئة الاقتصادية في المجتمع، لذلك يهتم النظام الاقتصادي بالتأثيرات الخاصة بسلوك المستهلكين، في استهلاك الموارد المتاحة، وكيفيّة توفيرها لهم بالطرق التي تتناسب مع أوضاعهم الاقتصاديّة.

ويُعرف أيضاً بأنه: توفير كافة الوسائل التي تساعد الأفراد على التفاعل مع البيئة الاستهلاكيّة، وتساهم في جعلهم يستفيدون من المصادر الطبيعيّة، والصناعية، والمالية المحيطة بهم.

العوامل المكونة للنظام الاقتصادي:

وضع المفكر الاقتصاديّ والاجتماعي ويرنر صومبارت ثلاثة عوامل مكوّنة للنظام الاقتصادي، وهي:

  • المحفّزات: هي مجموعة الدوافع التي تؤثر على النظام الاقتصاديّ، مثل: الانتعاش، أو الركود الاقتصاديّ، أو وقوع الحروب.
  • الشكل: هو كافة العوامل المجتمعيّة، والتي يعد النظام الاقتصادي جزءاً منها، مثل: العمل، والإنتاج الصناعيّ، وغيرها.
  • الطبيعة: هي الطرق، والوسائل التي تحوّل المكوّنات الأولية لمادة ما لعناصر مفيدة، باستخدام الآلات، والمعدات، والأجهزة الإلكترونيّة.

مراحل تطوّر النظام الاقتصادي:

توجد مجموعة من المراحل التي مر فيها النظام الاقتصاديّ، وساهمت في تطوره وارتبطت بظهور النظم الاقتصادية العالميّة، وتقسم هذه المراحل إلى القسمين وهما:

(1) مرحلة الاقتصاديات القديمة

هي النظم الاقتصاديّة التي عرفها الناس، قبل ظهور الثورة الصناعيّة في أوروبا في بدايات القرن العشرين، ومنها:

  1. الاقتصاد البدائيّ: هو أول نظام اقتصاديّ عرفه الناس في التاريخ البشري، واعتمد على أساليب الإنتاج البدائيّة، فلم تكن المعارف والأفكار الموجودة معتمدة على مصادر علميّة، أو دراسات، وأبحاث، بل اعتمدت على العادات التي اكتسبها الناس بالتوارث، لذلك ارتبط الاقتصاد البدائيّ مع الطبيعة بشكل مباشر، فكان الاعتماد الأول على المصادر الطبيعيّة، في توفير الحاجات الأساسيّة من طعام، وماء، وكانت مصطلحات، مثل: النقود، أو التجارة غير معروفة، وكان الإنسان في تلك المراحل يكتشف العناصر المحيطة به، من: معادن، وتراب، وطرق الزراعة، وغيرها.
  2. الاقتصاد الإقطاعي: ويُعرف أيضاً باسم: (الاقتصاد المغلق)، هو: الاقتصاد الذي اعتمد على وضع الفوارق الاجتماعيّة بين الأفراد، وانتشر في أوروبا في العصور الوسطى، وخصوصاً عند انقسام الإمبراطوريّات القائمة، مثل: الرومانية، وتحولها إلى مجموعة من الدول المستقلّة، والتي اعتمدت كلٌّ منها على نظام اقتصادي خاص بها، ولكن انتشر الفكر الإقطاعيّ، وهو: نظام اقتصادي، واجتماعي يسمح للأغنياء أصحاب الأراضي، والذين يعرفون باسم الإقطاعيين، بالتحكّم بالفقراء، واستغلالهم للعمل عندهم، مقابل تأمين الحماية لهم.

(2) مرحلة الاقتصاديات الحديثة

هي النظم الاقتصاديّة التي ظهرت أثناء وبعد الثورة الصناعيّة في أوروبا، وتأثرت أيضاً بالأفكار السياسية التي انتشرت في فترة الحروب العالمية، ومنها:

  1. الاقتصاد الرأسمالي: هو نظام اقتصادي يعتمد على تقسيم المجتمعات إلى فئتين، وهما: فئة أصحاب الإنتاج، وفئة العُمال، فلكل شخص يملك وسيلة من الوسائل الإنتاجية، مثل: الأراضي، أن يوظّف مجموعة من العُمال للعمل في وسيلته الإنتاجية، مقابل منحهم قيمة مالية، أو تأمين الطعام، والمأوى لهم، ومع مرور الوقت تطوّر النظام الاقتصادي الرأسمالي، وصار العامل الأساسي الأول فيه هو الاستفادة من الطرق المتاحة للحصول على المال، بصفته المحرك لكافة العناصر في المجتمع.
  2. الاقتصاد الاشتراكي: هو نظام اقتصاديّ يعتمد على الملكية المشتركة لوسائل الإنتاج كافة، بمعنى أنه بإمكان أي شخص، مهما كانت طبقته الاجتماعية، أن يمتلك الوسيلة الإنتاجية التي يجدها مناسبة له للعمل فيها، دون وجود أي تصنيفات تصنف الأفراد في المجتمع الواحد، وبالتالي يعد النظام الاقتصادي الاشتراكي، معاكساً للنظام الاقتصادي الرأسمالي.